مؤرخ ملكي يؤكد أن ميغان ماركل وهاري لم يتعلما مما حدث مع ديانا
صوت الإمارات -
مؤرخ ملكي يؤكد أن ميغان ماركل وهاري لم يتعلما مما حدث مع ديانا

الكاتبة والصحافية البريطانية بيني جونور "Penny Junor"، تخشى أن الأمير هاري "Prince Harry" وزوجته ميغان ماركل "Meghan Markle" دوقة ساسيكس، لم يتعلما الكثير من تجربة الأميرة الراحلة ديانا "Princess Diana" مع وسائل الإعلام، وأحد أكبر الأخطاء التي وقعت فيها وهو محاولة استغلال وسائل الإعلام لصالحها، والذي تسبب في وقت لاحق بحالة أقرب للهوس من قبل وسائل الإعلام والرأي العام بحياتها الشخصية، وهو ما كان في النهاية سبب لوفاتها المأساوية وعمرها لا يتجاوز 37 عام، عندما تورطت سيارتها في حادث سيارة مروع أثناء محاولة سائق سيارتها من ملاحقة مصوري الباباراتزي في العاصمة الفرنسية في باريس في أغسطس 1997.

ميغان ماركل تسير على أثر ديانا

بيني جونور وهي مؤلفة كتاب " Prince Harry: Brother, Soldier, Son, Husband"، تحدثت عن ذلك في مقال جديد لها لصحيفة ديلي ميل البريطانية وقالت إن الكتاب الجديد " Finding Freedom: Harry and Meghan and the Making of a Modern Royal Family"، للصحفيين أوميد سكوبي " Omid Scobie"، وكارولين دوراند " Carolyn Durand"، والذي يتبنى في مجمله وجهة نظر الزوجين ساسيكس في خلافهما المزعوم مع العائلة المالكة البريطانية، ويحمل انتقادات خفية للعائلة المالكة البريطانية، ذكرها بالكتاب الشهير " Diana: Her True Story" للكاتب الصحفي أندرو مورتون " Andrew Morton" والذي حمل انتقادات مشابهة للعائلة المالكة البريطانية، وكان يعكس أيضا وجهة نظر الأميرة الراحلة ديانا.

الأمير هاري وميغان ماركل وافقا ضمنينا على انتقاد العائلة المالكة

بيني جونور قالت في مقالها إن التشابه بين الكتابين لا يقتصر فقط على تبني وجهة نظر الشخصية التي يحمل اسمها الكتاب، وإنما في اعتقادها بأن كلاهما لم يكن مجرد سيرة ذاتية غير رسمية، كتبت دون الحصول على إذن أو معلومات من الشخصية التي يحمل اسمها الكتاب ويتحدث عن حياتها، وإنما كان كلاهما سيرة ذاتية ساهمت الشخصية أو الشخصيات التي يحمل اسمها الكتاب سرا، بتوفير المعلومات والمصادر التي يمكن أن يتحدث إليها مؤلفي الكتاب للتوثيق، وفي حين أن ميغان وهاري نفيا مساهمتهما بأي شكل في كتاب Finding Freedom إلا أن بيني جونور تعتقد أن الحقيقة على العكس من ذلك، كما حدث في حالة الكتاب الشهير " Diana: Her True Story" والذي نفت ديانا مساهمتها في الكتاب ليكشف أندرو مورتون بعد سنوات عديدة من وفاة ديانا عن جلسات عمل على الكتاب جمعت بينه وبين ديانا وثقها بشرائط مسجلة، وعن موافقة ديانا على المحتوى المثير للجدل للكتاب والذي انتقد صراحة زوجها السابق الأمير تشارلز "Prince Charles" ولي عهد بريطانيا، وكذلك العائلة المالكة.

بيني جونور قالت في مقالها إن كتاب " Diana: Her True Story" كان طريقة ديانا للتعبير عن مشاعر الألم والإحباط والمرارة من المعاملة المجحفة التي تلقتها من زوجها السابق والعائلة المالكة، وهي تعتقد أن كتاب Finding Freedom هو وسيلة ميغان وهاري في التعبير أيضا عن مشاعر خيبة الأمل والإحباط والمرارة من القصر الملكي والعائلة المالكة، بعد عجزهما في حمايتهما خلال حربهما مع وسائل الإعلام، وتعتقد جونور أيضا إن ميغان وهاري يخططان لمحاولة استغلال وسائل الإعلام لصالحهما في المستقبل وهي تخشى أن تكون العواقب وخيمة في النهاية كما حدث مع ديانا، واختتمت مقالها معلقة على ذلك وكتبت تقول: "لقد شاهد ما حدث وقتها مع ديانا، والآن وبعد أن عاد التاريخ ليكرر نفسه (مع هاري وميغان)، لا أشعر سوى بالحزن".

قد يهمك ايضا 

ميغان ماركل تكشف عن رفع دعوى قضائية ضد صحيفة بريطانية

هاري وميغان يدرجان 4 صحف بريطانية كبرى على قمّة "القائمة السوداء"

 



إقرأ المزيد