مشاكل وخطوات العناية بالبشرة خلال فترة الحمل
صوت الإمارات -
مشاكل وخطوات العناية بالبشرة خلال فترة الحمل

تكثر مشاكل البشرة وتزداد معها حاجة العناية بالبشرة خلال فترة الحمل، نظراً لما تتعرض له المرأة الحامل من عوامل تقوّض جمال بشرتها وتقلّص من جاذبيتها.
وتشهد بشرة المرأة خلال الحمل العديد من التغيرات التي تشكّل عوائقَ جماليةً مزعجة عندها كظهور الكلف، والنمش، والتشققات الجلديّة وغيرها ما يعكس سلباً على نفسيها ومزاجها ويجعلها أكثر انفعالاً وعصبية بالإضافة إلى الدور الذي تلعبه التغيرات الهورمونية. من هنا كان لا بدّ من الاطلاع على تفاصيل هذه المشاكل واتّباع روتين جمالي للمرأة الحامل.

مشاكل البشرة خلال فترة الحمل

كلف الحمل:

قد تعاني الحوامل من نوع من التصبغ أثناء الحمل، إذ يصبح لون الجلد أغمق درجة من لون جلدها قبل الحمل، وفرط التصبغ هذا أكثر شيوعا في النساء ذات البشرة الداكنة. وتنتشر هذه الحالة بين 70% من النساء، كما يمكن أن تتفاقم حالة كلف الجلد إذا تعرضت الحامل لأشعة الشمس، لذلك عليك استخدام واقي الشمس من الأشعة فوق البنفسجية يوميا أثناء فترة الحمل، وفي معظم الحالات، يذهب الكلف بعد الولادة فلا تقلقي سيدتي.

علامات التمدد :

هي من أشهر التغيرات التي تحدث للجلد أثناء الحمل، وتنتج علامات التمدد بسبب تغير مرونة الجلد، وتمدده، وهو غالبا ما يحدث في الثلث الثالث من الحمل، ويظهر أكثر على الثدي والبطن، وقد لا تختفِ علامات التمدد الأرجواني أو الوردي، إلا أنها قد تتقلص بعد الولادة، وأحيانا تتلاشى.

الشامات والنمش:

يمكن للتصبغ الناجم عن التغيرات في الهرمونات خلال فترة الحمل، أن يسبب تغيرات في لون الشامات والنمش. وفي هذه الحال من المستحب استشارة طبيب الأمراض الجلدية، حول التغيرات في الحجم واللون، الشامات أو شكلها.

البثور

قد تعاني نسبة صغيرة من النساء من البثور والدمامل، مثل مرض لويحات الحمل الحطاطية الحكية الشروية، (وهو عبارة عن نقط صغيرة تنتشر على البطن)، والتهاب الجريبات، وتنتشر هذه البثور غالبا على البطن والساقين والذراعين، أو الظهر. على الرغم من أن معظم الطفح الجلدي غير مؤذي، ويذهب بعد الولادة بسرعة، فقد تحدث بعض المشاكل الجلدية (مثل مرض الركود صفراوي داخل الكبد، والفقاع) التي تسبب الولادة المبكرة أو مشاكل للطفل.

خطوات العناية بالبشرة خلال فترة الحمل
 
تنظيف البشرة:

ينصح أطباء الأمراض الجلدية بغسل البشرة بمطهّر لطيف، كما يجب عدم غسل الوجه أكثر من مرتين في اليوم للحفاظ على الرطوية خاصةً إذا كانت البشرة جافةً.

الترطيب والحماية من الشمس:

يعتبر استخدام المرطّبات وكريمات الحماية من الشمس من أهم ما يجب اتباعه خلال فترة الحمل كروتين للعناية بالبشرة. كما أنّ تمدّد البطن والفخذين والثديين يعدّ أمراً طبيعياً بالنسبة للحامل، وقد لا يختفي بعد الولادة، لذا فإنّه يُنصح بتطبيق الكثير من المرطّب على تلك المناطق للتخلّص من آثار وعلامات التمدّد، حيث يمكن استخدام زبدة الشيا أو زبدة الكاكاو لذلك.

التدليك وشرب الماء

يساعد تدليك البشرة بزيوت التدليك على الحفاظ على البشرة نضرةً، فمن المهم الاستعانة بمعالج تدليك مدرّب محترف ومؤهل لتدليك الحامل، حيث إنّ استخدام عصارة الصبّار لتدليك البطن يؤدّي إلى تخفيف الحكّة وتخفيف تهيّج الجلد، كما أنّ شرب الكثير من الماء يؤدّي إلى ترطيب البشرة والحفاظ عليها طرية ولينة وصحية، فالحامل خلال فترة الحمل تحتاج إلى المزيد من السوائل، وإذا لم تحصل على ما يكفي من الماء فإنّها قد تعاني من مشاكل في البشرة.

قد يهمك أيضًا: 

اكتشفي أسباب لاسمرار بشرتكِ رغم استخدام واقي الشمس

اكتشفي نصائح لحواجب كثيفة بالسكر والملح للتمتع بإطلالة أنيقة



إقرأ المزيد