مناسبة وحيدة رددت فيها ملكة بريطانيا النشيد الوطني الأميركي تعرّف عليها
صوت الإمارات -
مناسبة وحيدة رددت فيها ملكة بريطانيا النشيد الوطني الأميركي تعرّف عليها

اعتادت ملكة بريطانيا على الوقوف لحظة عزف النشيد الوطني للمملكة المتحدة، وفي حين أن الحضور في تلك المناسبات عادة ما يرددون النشيد الوطني للمملكة المتحدة، بما في ذلك أفراد عائلتها، إلا أنها تكتفي بوقوف احتراما ولا تشارك الحضور في غناء النشيد الوطني، ولكن ما قد لا يعرفه الكثيرين أن ملكة بريطانيا سبق وأن قامت بكسر ذلك التقليد، وشاركت الحضور في ترديد نشيد وطني ولكن ليس نشيد المملكة المتحدة، وإنما النشيد الوطني الأمريكي.

اقرأ أيضا:

ميغان ماركل وزوجها الأمير هاري يتبرآن من كتاب جديد عن حياتهما داخل العائلة المالكة

ملكة بريطانيا رددت النشيد الأمريكي

حدث ذلك خلال مراسم التأبين التي أقيمت لضحايا هجمات 11 سبتمبر في مدينة نيويورك وواشنطن وبنسلفانيا، والتي أقيمت في كاتدرائية سانت بول في سبتمبر 2001، وقتها شوهدت الملكة وهي تنضم للحضور أثناء ترديدهم للنشيد الوطني الأمريكي وخلال مرحلة ما في المراسم أيضا ظهرت دامعة العينين.

الملكة دعت للتضامن مع الولايات المتحدة

حضر المراسم أيضا أعضاء آخرين من العائلة المالكة البريطانية ومسؤولين حكوميين بريطانيين، من بينهم رئيس الوزراء البريطاني آنذاك، توني بلير " Tony Blair"، وشهدت المراسم أيضا قراءة الأمير فيليب " Prince Philip"، دوق إدنبره وزوج ملكة بريطانيا، لعدد من الفقرات من الإنجيل، وإلى جانب ذلك سمحت ملكة بريطانيا بعزف النشيد الوطني الأمريكي أثناء تغيير الحرس في قصر باكنغهام في 12 سبتمبر 2001، تأبينا لضحايا هجمات 11 سبتمبر وإظهارا للتضامن مع الولايات المتحدة.

قد يهمك أيضا:

تعرف على طرق منح الملكة الألقاب الملكية والنبيلة لمن يقع عليه اختياره

تقرير يبيّن أن صراعات ميغان وكيت تدفع الملكة إليزابيث لخطوة غريبة



إقرأ المزيد