الأمير وليام وكيت ميدلتون يُشاركان فى إحياء ذكرى ضحايا الحروب بجوار الملكة
صوت الإمارات -
الأمير وليام وكيت ميدلتون يُشاركان فى إحياء ذكرى ضحايا الحروب بجوار الملكة

قاد الأمير وليام، وكيت ميدلتون دوق ودوقة كامبريدج وأعضاء آخرون في العائلة المالكة البريطانية، إحياء ذكرى الإشادة بأولئك الذين سقطوا في الحروب العالمية والصراعات الأخرى، وساعدت كيت ميدلتون في دعم الملكة إليزابيث، حيث أشادت العائلة المالكة بالجنود والنساء الذين سقطوا في احتفال رسمي في يوم الذكرى، في لندن، الذي أقيم أمس الأحد، وفقا لمجلة "people" الأمريكية.

وانضمت كيت، 38 عامًا، إلى كاميلا دوقة كورنوال وأفراد آخرين من العائلة على شرفة قريبة من الملكة اليزابيث، 94، حيث وضع الأمير وليام والأمير تشارلز وآخرون أكاليل الزهور في الخدمة السنوية، وبسبب جائحة الفيروس التاجي، لم يكن أفراد الجمهور والعائلات العسكرية الذين عادة ما يتواجدون في أرصفة وايتهول حاضرين.

لكن أفراد العائلة المالكة كانوا مصممين على المضي قدمًا في الحدث المصغر، جنبًا إلى جنب مع كبار السياسيين، إظهار احترامهم، وظهرت الملكة البالغة من العمر 94 عامًا، مع مجموعة من خمسة نباتات من الخشخاش تزين معطفها الأسود، مع سيدة في الانتظار على شرفة فوق وايتهول بينما كان ابنها تشارلز، 71 عامًا، يقود أفراد العائلة المالكة الذين كانوا يضعون أكاليل الزهور في الشارع أدناه.

على الشرفة على يسار الملكة وقفت كيت وكاميلا دوقة كورنوال، ومثل الآخرين، تم ارتداء مجموعة كيت المكونة من ثلاثة أزهار من الخشخاش الأحمر كرمز لإحياء ذكرى قدامى المحاربين في الحرب العالمية، وكان من بين الحضور أيضًا صوفي، كونتيسة ويسيكس، والسير تيموثي لورانس، زوج الأميرة آن - الذي وقف عند نافذة الشرفة الثالثة.

قد يهمك ايضاً :

خبراء يؤكّدون أن كيت ميدلتون أكثر شعبية من ميغان ماركل

إليكِ أحدث الإطلالات الأنيقة لـ"كيت ميدلتون" باللون الأزرق



إقرأ المزيد