إنطلاق الدورة الرابعة لمؤتمر الأكاديمية العالمية لباثولوجيا الجلد والأكاديمية العالمية لليزر وطب التجميل
وكالة أخبار المرأة -
دبي - " وكالة أخبار المرأة "

أكدت الدكتورة فايزة آل علي، استشاري الأمراض الجلدية ورئيسة مؤتمر أكاديمية دبي العالمية الثنائية لباثولوجيا الجلد والليزر والطب التجميلي (دياد - ديال)، أن الكثير من الجراحات التجميلية استبدلت عبر إجرائها بالتقنيات العلاجية التجميلية، وزاد الإقبال في الفترة الأخيرة على فيلر الأنف.
‏وأشارت إلى أن «الفيلر» يأتي أكثر العلاجات التجميلية طلباً للنساء، يليه البوتكس والشد بالأجهزة، أما بالنسبة للرجال فالعلاجات الأكثر طلباً تتمثل في علاجات الشعر والبوتكس والفيلر ومن ثم الليزر. موضحة أنه في الفترة الأخيرة زاد إقبال المراهقين على الاهتمام بمظهرهم من خلال اللجوء إلى عيادات التجميل، وحسب اللوائح والقوانين لا يسمح بإجراء العلاجات والعمليات التجميلية لمن هم أقل من 18 سنة إلا بموافقة ولي الأمر، والعلاجات التي تكون مطلوبة عند الفئات الأقل العمر هي الاهتمام بالبشرة كتنظيف البشرة والليزر، أما الفئات في أول العشرين يتجهون للفيلر.
زيادة الوعي
‏وقالت الدكتورة فايزة، خلال فعاليات الدورة الرابعة لمؤتمر الأكاديمية العالمية لباثولوجيا الجلد والأكاديمية العالمية لليزر وطب التجميل التي انطلقت، أمس الأول الخميس، تحت رعاية جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية وتستمر حتى اليوم السبت: «زاد الوعي في الفترة الأخيرة من قبل فئات المجتمع من النساء والرجال، فلم تعد هناك محاولة بنسخ الأشكال الأخرى والتي تحولهم إلى أشكال غير مرغوبة؛ بل الطلب زاد على التجميل الطبيعي الذي يحسن من مظهر البشرة ويخفف علامات التقدم في السن ويخفي بعض العيوب».
‏وأكدت زيادة الاهتمام في الفترة الأخيرة في تشخيص أورام الجلد السرطانية، والكشف المبكر عن تلك الحالات له دور مهم في تقديم العلاج في الوقت المناسب.
العلاجات البيولوجية
وتحدث الدكتور فيكتور بريتو، رئيس الجمعية العالمية لباثولوجيا الجلد عن تفاعلات الجلد مع العلاجات البيولوجية الجديدة.
مخاطر الحقن
وعلى الجانب الآخر في قاعات الليزر وطب التجميل ألقى الدكتور تابان باتل من المملكة المتحدة محاضرة للتوعية بالأعراض الجانبية ومخاطر الحقن والعلامات التي ينبغي أن ينتبه إليها الطبيب عند الحقن.



إقرأ المزيد