مُحاكمة أول امرأة أعيدت من سوريا إلى هولندا بالسجن ثلاث سنوات ونصف لانضمامها إلى تنظيم داعش
صوت الإمارات -
مُحاكمة أول امرأة أعيدت من سوريا إلى هولندا بالسجن ثلاث سنوات ونصف لانضمامها إلى تنظيم داعش

حكمت محكمة في روتردام على أول امرأة أعيدت من سوريا إلى هولندا لمحاكمتها، بالسجن ثلاث سنوات ونصف سنة لانضمامها إلى تنظيم داعش. وأعيدت الشابة البالغة 28 عاما والتي عرّف عنها باسم إلهام ب. العام الماضي من مخيم روج في شمال شرق سوريا بعد انضمامها إلى تنظيم داعش وجبهة النصرة مع زوجها في العام 2013.

وقالت المحكمة في بيان "حكم اليوم على شابة تبلغ 28 عاما بالسجن 42 شهرا منها 12 مع وقف التنفيذ، بتهمة المشاركة في تنظيمات إرهابية والتحضير لجرائم مختلفة". وتابعت "بالإضافة إلى ذلك، نشرت رسائل على فيسبوك وأرسلت رسائل إلكترونية تتعلق بالصراع المسلح والدعاية" وكانت تحمل أسلحة نارية عندما كانت في سوريا.

وأضافت "مزاعمها بأنها كانت تعيش في فقاعة في سوريا ولا تعرف ما يجري خارج المنزل غير مقنعة، نظرا إلى كمية المعلومات التي تمكنت من الحصول عليها، ومدة إقامتها الطويلة في سوريا ومكانة زوجها ومحتوى رسائلها على الإنترنت". وسافرت إلهام ب. المقيمة في مدينة غودا في غرب هولندا، إلى سوريا في سبتمبر 2013. وقبضت عليها قوات سوريا الديموقراطية عام 2017، وعثر عليها في نهاية المطاف في مخيم روج حيث أنجبت طفلا ثانيا.

وفي يونيو 2021، أعادتها السلطات الهولندية إلى هولندا. وتعتبر إعادة زوجات المتشددين إلى هولندا موضوعا حساسا في البلاد من الناحية السياسية. وحذّرت وكالة مكافحة الإرهاب الهولندية من أن عودتهن قد تعطي "زخما" لعملية التواصل بين المتشددين في كل أنحاء العالم وتعزز نشاطاتهم.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

أوروبا تشدد إجراءاتها ضد "داعش" بالملاحقات والمحاكمات

"داعشية" محتجزة في تركيا تشعل أزمة نيوزيلندا وأستراليا



إقرأ المزيد